أعلان الهيدر

السبت، 6 أبريل 2019

الرئيسية اسباب اكتشاف الحمل في وقت متأخر

اسباب اكتشاف الحمل في وقت متأخر


تترقب عديد من السيدات نبأ الحمل بشغف، وتهتم باستكمال مظاهر واقترانات الحمل للتأكد من حدوثه، ومع ذلك، قد تتفاجأ بذلك النبأ، لتكتشف أنها حامل منذ مرحلة دون أن تدري.

إليك أبرز العوامل التي تجعلك تتفاجئين بالحمل في أعقاب حدوثه.

1-وزن الجسد الزائد
عندما تكون المرأة ممتلئة طفيفاً، فقد يختلط عليها الشأن، ولا تكتشف أن جسدها منتفخاً نتيجة لـ الحمل، وتتصور أن ذلك نتيجة لـ مبالغة الوزن.
وفي وضعية كان البطن بارزاً، فلا يسهل إكتشاف وجود جنين ببساطة، على الضد المرأة النحيفة التي تلمح أي مبالغة طفيفة في وزنها.

2-عدم الإحساس بأعراض مبكرة
في بعض الحالات، لا تشعر المرأة بأعراض الحمل الأولية، ولا تصاب بالغثيان الصباحي وغيره من المظاهر والاقترانات، وبذلك لا تتوقع أنها حامل.

ومع مرور الوقت، تبدأ المظاهر والاقترانات المخصصة بالشهر الأول في الظهور، وحينها تعلم بحدوث الحمل.

3-نزول دماء في مطلع الحمل
من الممكن أن تلمح المرأة وجود دماء وتظن أنها الدورة الشهرية، وخصوصاً إن جائت في ميعادها، ولكن في الحقيقة تكون تلك الدماء من بطانة الرحم نتيجة حدوث تخصيب للبويضة.

وبصرف النظر عن اختلاف دماء الدورة الشهرية عن دماء مطلع الحمل، فقد لا تكتشف المرأة ذلك عدم التشابه.

4-عدم انتظام الدورة الشهرية
عادةً ما يكون تأخر الدورة الشهرية هو العلامة الأبرز لحدوث الحمل، ولكن إذا كانت المرأة تتكبد من عدم انتظام الدورة الشهرية، فإنها لا تترقب توقيتها لتتأكد من حدوث الحمل أو عدمه.

حيث أن تأخرها يكون أمر معتاد فيما يتعلق لها في شهرياً.

5-امتحان الحمل السلبي
تقوم بعض السيدات بتصرف امتحان الحمل في وقت مبكر، وذلك يقود إلى عدم ظهور النتيجة الدقيقة، كما من الممكن أن تجري الإمتحان عقب تأخر الدورة الشهرية، ومع هذا تكون النتيجة سلبية.

ويعود ذلك لهبوط مستوى هرمون الحمل في الجسد، الأمر الذي يجعلها تتصور عدم حدوث الحمل.

6-الإنشغال والضغوط الحياتية
نتيجة انشغال المرأة بين الشغل والواجبات المنزلية، فإنها لا تمنح إهتماماً بموعد الدورة الشهرية أو بحدوث التبويض والحمل.

ولكن مع الوقت تكتشف أنها حامل في الأسابيع الأولى.

7-تأخر الحمل من قبل
لو كان عند المرأة تأخر في حدوث الحمل، أو وجود إشكالية في التبويض تملك أو الحيوانات المنوية عند الرجل، فإنها تتوقع هبوط فرص الحمل في وقت لاحق.

ولكن من الممكن أن يكون داع تأخر الحمل مؤقت وليس إشكالية عند أي من الزوجين، ومع الاستقرار في الممارسة الحميمة ينشأ الحمل.

8-تقدم عمر المرأة
تربط عديد من السيدات بين تقدم السن وهبوط فرص الحمل، وتلك حقيقة، فبعد سن الـ35 تقل خصوبة المرأة.

ولكن ذلك لا يقصد عدم حدوث الحمل، فهناك حالات يصدر فيها الحمل على نحو طبيعية عقب ذلك السن.

9-تنبأ الإصابة بأمراض
في بعض الأحيانً تتصور المرأة أنها مصابة بمرض يجعلها تشعر بتلك المظاهر والاقترانات، وتستبعد كلياً حدوث الحمل بصرف النظر عن حدوثه.

فهناك أمراض تتشابه أعراضها مع الحمل، مثل مشاكل المعدة التي تسبب الغثيان والقيء، وأيضا الصداع والام الدماغ وغيرها.

10-عدم فعالية وسائل حظر الحمل
تعتاد السيدات على استعمال وسائل غير مشابهة لمنع الحمل، ولكن من حين لآخر لا تكون الكيفية فعالة بنسبة مائة بالمائة، الأمر الذي يقود إلى حدوث الحمل.

كما أن إستعمال الكيفية بأسلوب خاطئة أو عدم تذكر تناول الحبوب في توقيتها سوف يجعلها غير مؤثرة في حظر الحمل.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.